المؤتمر الختامي للمشروع النموذجي لتعزيز الحوار الاجتماعي في بلدان جنوب المتوسط

المؤتمر الختامي للمشروع النموذجي لتعزيز الحوار الاجتماعي في بلدان جنوب المتوسط

عقد المؤتمر الختامي للمشروع النموذجي لتعزيز الحوار الاجتماعي في بلدان جنوب المتوسط 2016-2019 SOLiD في 14 آذار 2019 في مقر المجلس الاقتصادي والاجتماعي األوروبي في بروكسل.

وقد شهد المؤتمر الختامي، الذي نظمته BUSINESSMED بالشراكة مع المفوضية الأوروبية والمجلس الاقتصادي والاجتماعي الاوروبي ، مشاركة أعضاء اتحاد المشروع والشركاء الاجتماعيين الاورو-متوسطين (النقابات العمالية ومنظمات أصحاب العمل ومنظمات المجتمع المدني) والسيد محمد الطرابلسي، الوزير التونسي للشؤون الاجتماعية، والسيد محمد يتيم، الوزير المغربي للشغل واإلدماج المهني.
في مداخلة له أفاد السيد زياد عبد الصمد، المدير التنفيذي - شبكة المنظمات العربية غير الحكومية للتنمية: أتمنى أن أراكم جميعا في المرحلة الثانية من مشروع سوليد. لقد حقق هذا المشروع نتائج جيدة للغاية ، ويعتبر هذا الميثاق نقطة انطالق ممتازة لما سيأتي. قال رئيس النقابة العامة للعاملين للكهرباء بالأردن علي الحديد عضو المكتب التنفيذي للنقابات في الأردن،" إن مشروع برنامج تعزيز الحوار الاجتماعي في بلدان جنوب المتوسط- SOLiDعمل على تعزيز النمو الاقتصادي والاجتماعي وتحقيقا للعدالة الاجتماعية والعمل اللائق ضمن إطار المواثيق الدولية والاعلان العالمي لحقوق االنسان . وقال أمين عام وزارة العمل الاردنية السابق، حماده أبو نجمة، إن الأردن قام بتنفيذ عدد من النشاطات لمصلحة أطراف العمل وبشكل خاص ممثلي أصحاب العمل وممثلي العمال، استهدفت تقوية قدراتهم في مجال الحوار الاجتماعي، إضافة إلى ممثلي منظمات المجتمع المدني والحكومة، كما أجرى مشاورات ثلاثية بين العمال وأصحاب العمل والحكومة، للاستفادة من تجارب الدول الشركاء في المشروع المغرب وتونس ودول البحر المتوسط في تبادل الخبرات بين الشمال والجنوب. وأشار أبو نجمة إلى ان تجربة دول شمال المتوسط أفادت كثيرا تونس والمغرب في تطوير تشريعاتها وسياساتها في مجالات الحوار الاجتماعي وشؤون وقضايا العمل والعمال ومعايير العمل الدولية والالتزام بها والحمايات الاجتماعية للعاملين. كان هذا الحدث أي SOLiD خلال فرصة لمختلف شركاء المشروع وكذلك للخبراء الذين رافقوا السنوات الثلاث ، لمناقشة وتقديم مساهمة كل شريك بالإضافة إلى النتائج التي تم الحصول عليها وإعادة تأكيد رغبتهم في رؤية هذا المشروع يستمر في مرحلة ثانية إلى بلدان أخرى ومن خلال خطة لتنفيذ الميثاق.
تُوجت أعمال المؤتمر بتوقيع ميثاق SOLiD من قبل شركاء المشروع، الشركاء الاجتماعيين، منظمات المجتمع المدني بالبلدان الثلاثة، وكذلك الوزيران التونسي والمغربي. يعد اعتماد هذا الميثاق مبادرة فريدة وتاريخية في المنطقة ، مما يفتح إمكانيات تمديد المشروع ليشمل بلدان أخرى في منطقة جنوب البحر المتوسط وجعل الوثيقة مرجعا لتعزيز السياسات الوطنية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية. سيعقد الاجتماع القادم في 2 نيسان 2019 في كاسكايس، البرتغال، على هامش الاجتماع الوزاري الرابع لاتحاد من أجل المتوسط حول العمالة والعمل من أجل التوقيع الجماعي على الميثاق من ً قبل الوزراء الثلاثة بحضور 43 وزيرا من الدول الاورو-متوسطية والشركاء الاجتماعيين والمجتمع المدني وأعضاء المفوضية الاوروبية.