تحسين خطّ الطفل

تحسين خطّ الطفل

د. أنطوان الشرتوني - الجمهورية 

من المشاكل التي تعاني منها المعلمة في المدرسة والأهل في البيت هو خطّ الطفل. فلا يتمتع جميع الأطفال بخطوط جميلة وواضحة. في الماضي القريب، كانت هناك حصص مخصصة للتلامذة الصغار لتدريبهم على التّميّز في الخطوط. حالياً وبسبب المواد الكثيرة التي يتعلمها الطفل على المقاعد الدراسية، لا يمكن تخصيص وقت للتلميذ لهذا النوع من الحصص، التي تعلّم الطفل الهدوء والسكينة في التصرفات. فلا تقلّ الأهمية التربوية لحصص الخطّ عن الحصص الأخرى التي تنقل معلومات شتى للتلميذ. ولكن ما هي الأسباب التي يمكن أن تدفع الطفل ليكتب بشكل غير منتظم؟ كيف يمكن للمعلمة في المدرسة وللأهل في المنزل أن يساعدوا الطفل على تحسين خطّه؟ وما هي الأساليب النفسية التي يمكن أن تساعد على ذلك؟

صوّب كثير من الدراسات التربوية والنفسية - الحركية تركيزها على خطّ الطفل الذي يتطور مع تقدمه في العمر. ففي عمر السنتين، يجب تشجيع الطفل على الرسم والتلوين. كما يمكن للأهل أن يقدموا له الأوراق البيضاء أو لوحاً صغيراً خشبياً... والأدوات الجيدة كالطبشور وأقلام التلوين وأقلام الشمع والتلوين المائي... خلال هذا العمر، يقدم الطفل نوعاً من الخربشات وأشكالاً دائرية على الاوراق، ودور الأهل هو تشجيعه، ومدح رسمته حتى ولو كانت لطخة مخربشة غير مفهومة. كما يمكن أن يطرح بعض الأسئلة حول الرسمة مثلاً: ما هذا؟ لماذا استعملت هذا اللون هنا؟ ...

وعندما يتقدم الطفل أكثر في العمر، يبدأ بتعلّم كتابة اسمه، و»لصق» الأحرف ببعضها للحصول على الكلمات. وأيضاً دور الأهل هو تشجيع الطفل على الكتابة بشكل واضح، ودور المعلمة هو مساعدة الطفل على الكتابة بشكل مستقيم وواضح.

أما بالنسبة الى المراهقين، فيمكن أن تُقدًّم لهم بعض الحصص التي تخصصها المدرسة لفنّ الخط. وعادة تكون تلك الحصص موجّهة الى جميع المراهقين، حيث يمكن للجميع الاستفادة منها. ومن الملاحظ أن أكثرية المراهقين يعانون من الخط السيّئ (خاصة الخطّ العربي).

مساعدة الطفل على الكتابة بخطّ واضح

هناك العديد من الأمور التي يمكن أن يطبقها الأهل والمعلمة لتشجيع الطفل على الكتابة بشكل واضح. دور الأهل في هذا الموضوع هو التالي:

- إذا كان الطفل ما زال صغيراً، يمكن تدريبه على رسم أشكال بسيطة بالدوائر أو الخطوط المستقيمة أو المائلة... يمكننا أن نقدّم له الاوراق البيضاء أو اللوح الأخضر الخشبي والرسم عليه.

- عندما يتعلم الطفل الأحرف والكلمات، يمكن أن يطلب الوالدان منه أن يكتب مثلاً، قائمة التسوّق، أو تدوين أسماء الأصدقاء في الصف... كما يطلبون منه أن يكتب بشكل بطيء لتحسين خطه وأدائه.

- الابتعاد عن الانتقاد اللاذع السلبيّ للطفل، وعدم مقارنة خطه بخطّ إخوته وأخواته.

دور المعلمة

- تدريب الطفل على الكتابة بشكل واضح ونسخ نصوص مناسبة لعمره. في بادئ الأمر، يمكن استعمال الأوراق المؤلفة من سطرين، قبل الانتقال إلى الدفاتر المؤلفة فقط من سطر واحد.

- يجب ألّا تنسى معلمة الصفّ أنّ الطفل الأعسر، عادة، يعاني من خطّ غير واضح ويكتب بشكل مختلف عن غيره. فالكتابة من اليسار إلى اليمين أصعب عليه.

- إستخدام الأقلام المناسبة لتحسين الخطّ. وهذه الأقلام يمكن أن تجدها المعلمة في المكاتب الكبيرة والتي تساعد في مسكة القلم خلال الأداء.

- يجب أن تنتبه المعلمة على «مسكة القلم» عند التلميذ. فعادة يجب أن يمسك الطفل القلم ما بين الإبهام والسبابة (الإصبع الثاني). ولكن بعض الأطفال يفضلون مسك القلم ما بين الإبهام والأصابع الأخرى. لذا عندما تواجه المعلمة مشكلة كهذه، يمكن أن تطلب المساعدة من الأختصاصية النفسية - الحركية، التي ستساعد الطفل في تبديل مسكة القلم من خلال تمارين مخصصة لهذه الغاية.

- المقعد أو الكرسي الذي يجلس عليه الطفل يجب أن يكون مناسباً لتطوّره الجسدي. ففي بعض الأحيان، يمكن أن يعاني الطفل من آلام في ظهره ويتأثر أداؤه المدرسي وخطّه أيضاً بسبب الجلوس غير الملائم على المقعد الدراسي.

- كما يمكن أن تكون هناك مشاكل في النظر مما تجعل الطفل غير قادر على التركيز والكتابة بشكل واضح. فعندما يكتب الطفل والورقة قريبة أكثر من اللازم منه، أو عندما يريد أن يكتب، تكون عيناه مغمضتين جزئياً، يجب بأسرع وقت استشارة طبيب عيون.

طريقة تحسين الخطّ فردياً

ليس فقط الأطفال أو المراهقون في المدرسة من يعاني من سوء الخط. ولكن أيضاً العديد من الأشخاص الراشدين الذين لا يمكنهم الكتابة بخطّ واضح. لذا يمكن تحسين الخط من خلال بعض الملاحظات الآتية:

- التدريب اليومي من خلال استخدام نماذج يمكن إيجادها على المواقع الإلكترونية. هذه النماذج يمكن أن تساعد في تحسين الخطّ خاصة إذا كان الشخص يتدرب بشكل جدّي.

- خلال الكتابة، يمكن استخدام تقنية: التصميم، المسودة، التحرير. ويعني ذلك، تحضير النصّ الذي تجب كتابته ذهنياً، مثلاً: رسالة الى أحد الأصدقاء. ثمّ الانتقال إلى «المسوّدة» أي كتابة الرسالة على ورقة مسوّدة. وبعد ذلك، تمكن كتابة الرسالة و»تحريرها» بخط واضح.

- التدريب على كلمات بسيطة وذات معنى جميل (حب - عاطفة - جمال - ربيع - مودّة...). ويمكن تقليد بعض النماذج الموجودة على الشبكة العنكبوتية. في بعض الأحيان، تمكن الاستعانة بكتب للأطفال (كتب نسخ) لتطوير الخط.

- الالتحاق بحصص تدريبية للخط. يمكن للبلدية أن تنظّم هذا النوع من الحصص أو حتى يمكن أن تُنظّم بشكل فردي.

- خلال التدريب على الخطّ يجب الانتباه على النقاط التالية: نظافة الورقة والابتعاد عن الشطب، كتابة الحروف على السطر وليس فوقه أو تحته، احترام مستوى العلو وحسن تشكيل الحروف (فمثلاً حرف اللام يجب أن يُكتب أعلى من الميم).