من منا لا يحب السفر؟... فهو لا يزال متاحا مع نخال وخصوصا الى Letoonia club fethiye (صور وفيديو) من منا لا يحب السفر؟... فهو لا يزال متاحا مع نخال وخصوصا الى Letoonia club fethiye (صور وفيديو)
من منا لا يحب السفر؟... فهو لا يزال متاحا مع نخال وخصوصا الى Letoonia club fethiye (صور وفيديو)

خاص - Monday, July 19, 2021 10:44:00 AM

بالرغم من الازمة الاقتصادية والمالية التي تعصف بلبنان وتبدل احوال اللبنانيين المادية مع انهيار سعر صرف الدولار الاميركي، فلا يزال السفر من لبنان الى الخارج للإستجمام متاحا. مكتب نخال للسفر الرائد في مجال السفر وجد الحل للجميع عبر تسهيلات كبيرة يقوم بها.

الوجهة تركيا، وتحديدا منطقة فتحية Fethiye... مع الطيران التركي Turkish airlines، والفندق هو عبارة عن اسطورة خلقها الله على الارض في Letoonia club fethiye، الذي هو من اجمل واروع المنتجعات في تركيا، وحجزه في لبنان يتم عبر مكتب نخال للسفر، فهو عبارة عن جزيرة في اجمل شاطئ ليس فقط على صعيد تركيا بل على صعيد العالم ككل.

Letoonia club تدخله ولا تحتاج ان تحمل في جيبك ليرة تركية واحدة، لان كل شيئ مؤمن ولست بحاجة للخروج منه ابدا، ففيه كل وسائل الراحة المقدمة من ادارة المنتجع، فهو فيه 3 شواطئ واسعة على مياه لا تهتز كالزيت، وفيه احواض سباحة كبيرة لكل الاعمار، والطعام مؤمن مجانا 24 على 24 ساعة و سبعة ايام في الاسبوع.

اليوم يبدأ بالفطور في مطعم ضخم وبوفيه لا يمكن ان تنتهي منه لانك ستشبع من أوله، فهو الاغنى في العالم ويراعي الكبير والصغير وحتى الذي يتبع حمية غذائية فلديه زاوية خاصة به، ويكمل اليوم في البحر وعلى احواض السباحة من دون ضجيج وصخب، فالمكان هو الانسب للراحة والاستجمام، ومن بين الفطور والغداء اكثر من 8 مطاعم تعمل ليلا نهارا فيها كل انواع المأكولات والسناكات، والغداء الغني فيه مأكولات عالمية وكل انواع الاسماك الفاخرة وثمار البحر الطازجة واللحوم، اما بعد الغداء فكل شيئ متاح من مأكولات في المطاعم وخصوصا للأولاد، فالمكان هو الانسب للعائلات، فالحلويات التي تشهدها هناك لا يمكن ان تلحظها في اي مكان في العالم، والبوظة مؤمنة كل الوقت مع الفاكهة للأولاد والكبار ايضا.

اما عن العشاء فالامر مختلف فالبوفية العالمي المفتوح يسيطر عليه، في مطعم في وسط البحر اسمه moonlight وكل ليلة يطغى عليه بلد ما، فيوم الاكل التركي ويوم آخر الصيني وهلم جر، والمكان رائع تحت ضوء القمر والعشاء رومنسي الى اقصى الدرجات.

وبعد العشاء تنطلق السهرات على مسرح حيث يتم تقديم اجمل الرقصات واللوحات الفنية، وقبلاعشاء تقام الحفلات للأولاد في المسرح، وكل ليلة يتخذ المسرح طابعا، وفي خلال النهار النشاطات كثيرة على كل الشواطئ من العاب بدنية وعقلية وكرة طائرة ورياضة مائية ويوغا والعاب للاولاد، ناهيك عن الحدائق المخصصة للاطفال التي تضم مجموعة من الالعاب المجانية المخصصة لهم.

اما عن اجراءات الكورونا فالمنتجع يتخذ اقصى درجات الاجراءات، فالكمامات توزع مجانا على الجميع على ابواب المطاعم وفي الساحات، كما ان قسم التنظيف يعتني بالغرف ويعقمها، وكل الغرف يتم تركها شاغرة لمدة بعد تعقيمها قبل تسلمها من الضيوف، كما ان التبعاد الاجتماعي ضروري وتتم مراقبته، كما ان الطاولات في المطاعم متباعدة، وعلى البوفية يتم تقديم الطعام بطريقة جيدة حيث لا يلمس الضيوف البوفية ويتم تقديم الطعام لهم بحسب ما يريدون من قبل الطهاة.

اما عن المشروب فهو ايضا مجاني ليلا ونهارا وكل انواع المشروبات متاحة من عصائر ومشروبات روحية وكحولية ايضا.

واذا اردت الذهاب الى المدينة للتبضع فالنقليات مؤمنة بالبحر بواسطة قوارب تنطلق كل ساعىة ذهابا وايابا، وفي المدينة هناك مجمعات تجارية للتبضع بالثياب وكل ما يحتاجه الشخص.

المكان اشبه بجنة على الارض، فهو الانسب اليوم للبنانيين الذين يريدون الابتعاد قليلا عن صخب المشاكل التي تضرب لبنان، والذين باتوا بحاجة الى الراحة لمدة اسبوع صيفا في مكان سيشكل لهم رحلة لا يتم نسيانها ابدا.

 

 

 
 
 
View this post on Instagram

A post shared by VDLnews (@vdlnewslb)

 

<< Previous Article Next Article >>

مقالات مشابهة

من نحن

تواصل معنا

تسجل في النشرة اليومية عبر البريد الالكتروني