الأحزاب تتغلغل من تحت الطاولة ومحاولات عدة لالغائها: مخالفات بالجملة في انتخابات نقابة المعالجين الفيزيائيين! الأحزاب تتغلغل من تحت الطاولة ومحاولات عدة لالغائها: مخالفات بالجملة في انتخابات نقابة المعالجين الفيزيائيين!
الأحزاب تتغلغل من تحت الطاولة ومحاولات عدة لالغائها: مخالفات بالجملة في انتخابات نقابة المعالجين الفيزيائيين!

خاص - Wednesday, November 24, 2021 3:16:00 PM

في الحقيقة لن تكون ظاهرة ولا مشهدية جديدة، أن تتلطى الأحزاب تحت راية "الاستقلالية" والحياد للوصول الى مراكز ومناصب نقابية، فهذه الظاهرة انتشرت في الآونة الأخيرة بشكل كبير في الانتخابات النقابية.
وهذا تحديدا ما يحدث في انتخابات نقابة المعالجين الفيزيائيين التي ستجرى الأحد 28 تشرين الثاني الجاري، والتي "لم تتوقف محاولات منع حصولها" وفق ما كشفت مصادر لموقع vdlnews.
وفي التفاصيل، فان "مخالفات عدة وتجاوزات لقانون النقابة وقعت في محاولة للتأثير على هذه الانتخابات"، ووفق المصادر فان "علامات استفهام عدة كان لا بد من طرحها بعد كل الأمور التي جرت في الأسابيع المنصرمة".
وتتحدث مصادر موقعنا عن "مخالفة حصلت في المادة رقم 47 من نصوص النظام الداخلي للنقابة والتي تؤكد أن على النقيب وأمين السر اعداد جدول أعمال الجمعية العمومية العادية وغير العادية وعرضه على مجلس النقابة لاقراره وفي جميع الحالات تعلن الدعوة متضمنة جدول الأعمال في مقر النقابة قبل 15 يوما من موعد الاجتماع، الا أن ما حصل على أرض الواقع كان العكس تماما فلم يعرض جدول أعمال على مجلس النقابة لاقراره كما لم تعلن الدعوة في مقر النقابة".
ولم تكن هذه المخالفة الوحيد، ففي المادة 55 منه يشدد النظام الداخلي للنقابة على أنه يجب ان تعلن أسماء المرشحين لعضوية مجلس النقابة في مركز النقابة بعد انتهاء المهلة المحددة للترشيح على ان تكون مهلة الاعتراض على قبول الترشيح أو عدمه 5 أيام من تاريخ انتهاء مهلة الترشيح وذلك أمام الجهات القضائية المختصة.
الا أن أسماء المرشحين لم تعلن في مركز النقابة ما يعني حرمان المعنيين من حقهم في الطعن، وسألت المصادر "كيف يمكن أن يعرف الشخص أسماء المرشحين اذا أراد الطعن بهم؟".
كما كشفت المصادر أنه "لم تتم الدعوة الى انتخاب أعضاء مجلس تأديبي وصندوق تقاعدي في البداية، وتم فتح باب الانتساب في وقت لاحق وهذه تعتبر مخالفة للنظام الداخلي أيضا".
أما الملفت أيضا فكان التأخير بالاعلان عن موعد الانتخابات، ما حال دون ترشح عدد من الأشخاص الراغبين بذلك.
أما بالنسبة للتوجهات السياسية للمرشحين على هذه الانتخابات فجاءت على الشكل التالي:
• إبتسام صعب... تيّار المستقبل
• زاهر زاهر... تيّار المستقبل
• أحمد حمود... تيّار المستقبل
• حسن قانصو ... حركة أمل
• يوسف سلامة... حركة أمل
• حسام ياسين ... حزب الله
• فادي حنا ... قوات لبنانية
• أنطوان رزق ... قوات لبنانية
• رولان شهوان ... تيار وطني حرّ

مستقلون وقوى التغيير:
• رولان لحود... مستقل
• دلال درويش وزان... مستقلة
• غسان عقيقي... مستقل

• جو عرموني... كتائب لبنانية
• فرح حداد... قمصان بيض


وللاستيضاح حول كل هذه الأمور من جهة رسمية، تواصل موقع vdlnews مع النقيب د. ايلي قويق الذي أجّل موعد الاتصال ثم امتنع عنه.
وهنا تبقى علامات الاستفهام معلقة في الهواء، فهل من المسموح أن تحصل كل هذه الانتهاكات في انتخابات نقابية؟ وهل حرمان المنتسبين من حقوقهم البديهية في الترشح والمشاركة أمر طبيعي؟
وحتى وصول تاريخ الانتخابات المذكور وحصولها، نبقي آمالنا الضئيلة والضعيفة حية لعل بلدنا يخرج من هذه الزواريب السياسية المظلمة التي أوصلتنا الى وجهتنا اليوم من أصغر استحقاق انتخابي الى أكبره.

 

مقالات مشابهة

تسجل في النشرة اليومية عبر البريد الالكتروني