"الثّورة" و"القوّات" بين التّحليل والتّحريم! "الثّورة" و"القوّات" بين التّحليل والتّحريم!
"الثّورة" و"القوّات" بين التّحليل والتّحريم!

خاص - Thursday, November 25, 2021 8:51:00 AM

توقف مصدر مراقب عند الدّعوات التي رفعها ناشطو الحراك المدني بعد الهزيمة في انتخابات نقابة المحامين في بيروت، لناحية المطالبة بالتحالف مع قوى سياسيّة، كونهم كقوى تغييرية فشلوا في خوض الاستحقاق النقابي بشكل انفرادي.

فاستغرب المصدر "أنّ هذه الأصوات نفسها، تُلاحق خطوات "القوّات اللبنانيّة" في النّقابات والجامعات لمراقبة خريطة تحالفاتها وشنّ حملات ضد معراب، وقد ظهر ذلك جلياً مع إمكانيّة عقد تحالف نيابي بين "القوّات" والحزب التقدمي الاشتراكي في الجبل".

المصدر سأل: "كيف تُحلّل "أصوات الثورة" التّحالف مع قوى سياسية في السلطة وتُحرّمه على "القوّات"؟".

 

مقالات مشابهة

تسجل في النشرة اليومية عبر البريد الالكتروني