"الجماعة" سترشّح الأيوبي في طرابلس.. من يخطئ في الحسابات؟ "الجماعة" سترشّح الأيوبي في طرابلس.. من يخطئ في الحسابات؟
"الجماعة" سترشّح الأيوبي في طرابلس.. من يخطئ في الحسابات؟

خاص - Tuesday, December 7, 2021 9:15:00 AM

كباقي المكونات ضمن الطائفة السنية والتي تعيش تراجعاً ملحوظاً منذ عقد من الزمن، تتحضر "الجماعة الإسلامية" للمشاركة في الانتخابات النيابية في العديد من الدوائر.

ووفقاً لمصادر مطلعة لـvdlnews فإنّ "الجماعة" تنوي ترشيح أمينها العام عزام الأيوبي عن المقعد السني في طرابلس، وتروي المصادر أنّه تم سحب التداول بأسماء أخرى تنوي الترشح وأبدت رغبتها بذلك، ليصار بعدها إلى طرح الأيوبي كمرشح عن "الجماعة"، حيث جرت يوم الأحد الماضي عملية تصويت داخلية ذهبت باتجاه الأيوبي في طرابلس ورئيس المكتب السياسي النائب السابق عماد الحوت في بيروت.

وتقول المعلومات إن الأيوبي الذي عاد من قطر وتركيا في إطار البحث عن تمويل للانتخابات من بعض الجهات "غير الرسمية" بعد اغلاق الأبواب الرسمية في وجه "الجماعة"، يعتقد أن الوقت ملائم لخوض الانتخابات وملء الفراغ السني ولا سيما في ظلّ ما يحكى عن عزوف الرئيس سعد الحريري عن الترشح والفراغ الذي سيسببه غيابه.

لذا فإنّ "الجماعة" تعتبر أنّها مناسبة لخوض المنافسة وتحقيق الفوز في بعض المناطق.
وبحسب المعطيات فإنّ ترشيح الأيوبي وفقاً لحسابات المكتب السياسي لـ"الجماعة" يأتي في إطار ترشيح شخصية جدية بكون الرجل رئيس "الحزب" بالاضافة أنّه يشكل حالة ضمن ما يسمى "الساحة الاسلامية".

لكن مصادر مطلعة اكدت أن جزءاً كبيراً من اعضاء "الجماعة" رافض لفكرة المشاركة في الانتخابات بعد نتائج العام 2018 والتي ادت لهزيمة "الجماعة" في كل المناطق بالاضافة ان "الجماعة" لم تحقق اي خرق سياسي يذكر منذ العام 2009، لكن هذه الاصوات وفقاً للمصادر تمت مواجهتها "بحزم" القرارات الداخلية التي تلزم الأعضاء "بالسمع والطاعة" بحسب افكار "الاخوان المسلمين".

وتختم المصادر بالقول إن الاعتقاد أن فوز "الجماعة" في طرابلس وارد يعتبر خطأ في الحسابات من قبل المعنيين بملفّ الانتخابات في "الجماعة" وخاصة أنّ "الجماعة" حصدت في العام 2018 حوالي 2000 صوت تفضيلي أي انها لا يمكن ان تصل لحاصل انتخابي في حال قررت القوى السياسية عدم التحالف معها.

 

مقالات مشابهة

تسجل في النشرة اليومية عبر البريد الالكتروني