"هستيريا" العلاقات اللبنانية – الخليجية... 2021: كان عاما مليئا بالأخوة والخصومة والاعتذارات! "هستيريا" العلاقات اللبنانية – الخليجية... 2021: كان عاما مليئا بالأخوة والخصومة والاعتذارات!
"هستيريا" العلاقات اللبنانية – الخليجية... 2021: كان عاما مليئا بالأخوة والخصومة والاعتذارات!

خاص - Tuesday, December 28, 2021 3:00:00 PM

"الهستيريا" التي اصطحبها العام 2021 معه منذ حلوله على لبنان، لم تنحسر في الداخل فقط، بل رافقت أيضا واقع علاقة لبنان مع السعودية خاصة ومع الخليج عموما وهو الذي كان يتضامن في كل موقف أو واقعة مع المملكة.

وسنعرض عليكم أبرز الأحداث التي فجرت العلاقات اللبنانية الخليجية على مدى 12 شهرا.

في أوائل العام، أي في شهر آذار تم ضبط وتوقيف عمليتي تهريب لملايين حبوب الإمفيتامين في السعودية داخل شحنتي تفاح وعنب قادمتين من لبنان، ليعود وينفجر الوضع بشكل كامل بعد ضبط أكثر من 7 ملايين حبة "إمفيتامين" و"كبتاغون" داخل شحنتي رمان قادمتين من لبنان الى السعودية الدمام وجدة.

وبعد عملية التهريب الأخيرة، قررت وزارة الداخلية السعودية منع دخول إرساليات الخضروات والفواكه من بيروت.

اشارة الى ان هذه العمليات لم تكن الأخيرة من نوعها، وتلتها عملية سريعة جدا في أيار حيث أكدت السلطات السعودية إحباط محاولة تهريب 14.4 مليون قرص من مادة الإمفيتامين المخدرة مخفية داخل شحنة من الألواح الحديدية قادمة من لبنان.

واستمرت عمليات التهريب بالرغم من كل التداعيات التي حصلت.

وفي سياق آخر، ضربت قصة الملحن سمير صفير العلاقات السعودية اللبناية وذلك بعد أن تم احتجازه لأكثر من شهر في المملكة وكثرت الترجيحات حينها عن سبب ما حصل الا أن لا جواب واضحا حتى اليوم حول الأسباب الفعلية والاتهامات التي كانت خلف التوقيف.

وفي حين اختلفت التفسيرات حول اسباب توقيفه الحقيقية، البلبلة كلها انتهت بعد ترحيل صفير الى لبنان الى الأبد ومنعه من العودة الى السعودية في أيار.

وفي منتصف شهر أيار، أثارت تصريحات شربل وهبة، وزير الخارجية السابق في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية التي كان يرأسها حسان دياب، جدلا كبيرا عبر مواقع التواصل الاجتماعي في لبنان وبعض دول الخليج بسبب تصريحات أطلقها خلال حوار تلفزيوني.

وفي التفاصيل، وخلال مقابلة له على قناة الحرة ضمت أيضا المحلل السياسي السعودي، سلمان الأنصاري، قال وهبي: "دول المحبة والصداقة والأخوة، أوصلوا لنا تنظيم الدولة الإسلامية وزرعوه في سهول نينوى والأنبار وتدمر"، وقبل نهاية المقابلة ترك الوزير اللبناني الاستوديو معترضا على مهاجمة الضيف السعودي لرئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون قائلا: "أنا بلبنان ويهينني واحد من أهل البدو".

هذه التصريحات خلقت بلبلة لا نهاية لها وسحبا للسفراء واعتراضات خليجية ضخمة تلتها اعتذارات لبنانية من كل حدب وصوب.

ولم يتسن للعلاقات اللبنانية السعودية أن تستكين حتى نشرت مقاطع من مقابلة أجريت مع وزير الاعلام جورج قرداحي في آب اي قبل 3 من توزيره وبثت في أواخر تشرين الأول، وبعد التضييق الكامل على لبنان سعوديا وخليجيا وبعد الضغوط الداخلية والخارجية استقال قرداحي في 3 كانون الأول الحالي، الا أن تبعات الأزمة ل تنته بعد.

وتزامنا مع نشر تصريحات قرداحي في تشرين الأول، اتخذت قطر قرارا بالتوقف عن استيراد الخضار والفواكه من لبنان بسبب نسبة التلوث المرتفعة الموجودة فيها.

هذه لم تكن الأزمات الوحيدة الا أنها كانت الأبرز، ويبدو أن لبنان سيبقى ويستمر في الوقوع بالأزمات والمآزق والرضوخ للضعوطات مع كل مدّ وجزر يحصل في المنطقة.

 

مقالات مشابهة

تسجل في النشرة اليومية عبر البريد الالكتروني