بيروت الثانية: احتدام سُنّي والعين على الارثوذكسي بيروت الثانية: احتدام سُنّي والعين على الارثوذكسي
بيروت الثانية: احتدام سُنّي والعين على الارثوذكسي

خاص - Friday, January 14, 2022 1:18:00 PM

تحولت دائرة بيروت الثانية الى واحدة من أكثر الدوائر اهتماماً على الساحة الانتخابية، على وقع الحديث عن عزوف الرئيس سعد الحريري عن الترشح على غرار الرئيس تمام سلام، ما حول هذه الدائرة الى مركز منافسة حقيقي.
وهذا الموضوع جعل من المقاعد السنية الـ 6 في الدائرة، محط متابعة من قبل الذين يرغبون في خوض المعركة الانتخابية في هذه الدائرة، خصوصاً وان غياب الرئيس الحريري ترك الساحة لمنافسيه مع تحرّك النائب فؤاد مخزومي، فضلاً عن "الأحباش".
الا أن هذه المقاعد لا تشكل الهدف لـ "الثنائي الشيعي" وحلفاءهما، الذين هم الحلقة الاصعب اليوم في هذه الدائرة، بل ان عين هذا الفريق تنصبّ على المقاعد "المنسية" في هذه الدائرة لعلّ أبرزها مقعد الروم الأرثوذكس ومقعد الأقلّيات، والتي تحولت الى هدف واضح ل"التيار الوطني الحر" الذي يعمل على لملمة مقاعد من هنا وهناك للمحافظة على ماء الوجه.
ومن خلال التيار يعمل "حزب الله" على حصد مقاعد منسيّة، تعطيه أكثريةً نيابية، فيما المنافسون يتقاتلون على المقاعد الأخرى.
دون أن ننسى أن "تيار المستقبل" لن يتوانى عن محاولة الحفاظ على مقعده الارثوذكسي، فضلاً عن التنافس مع اللوائح الاخرى، وفي مقدمتها لائحة النائب فؤاد المخزومي والذي يبدو أنه يشكلها بالتحالف مع بعض المجموعات "الثورية".
أما على صعيد بورصة الاسماء الارثوذكسية، ومع طرح حزب الله لاسم النائب السابق نجاح واكيم ليكون على لائحة الثنائي، تكاد الاسماء الجدية للمنافسة تنحصر بين النائب الحالي نزيه نجم (لائحة المستقبل) والمحامي ميشال فلاّح (المحسوب على المجموعات السيادية)، واسماء اخرى ما زالت تبحث عن فرصتها.
فلمن سيكون المقعد الارثوذكسي في بيروت الثانية؟

 

مقالات مشابهة

تسجل في النشرة اليومية عبر البريد الالكتروني