"نصّب نفسه حاكماً للبنان".. هل تطيح تهديدات نصرالله بالترسيم؟
"نصّب نفسه حاكماً للبنان".. هل تطيح تهديدات نصرالله بالترسيم؟

أخبار البلد - Wednesday, August 10, 2022 7:18:00 AM

عمر البردان - السياسة الكويتية 

رفعت تهديدات الأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصرالله التي أطلقها، أمس، في كلمته بذكرى العاشر من محرم، من منسوب الغموض الذي أشارت إليه "السياسة"، في عددها أمس الأول، بشأن مفاوضات الترسيم البحري بين لبنان وإسرائيل. وهي تهديدات أبلغ الجانب الأميركي، بيروت أنها لا تساعد على تهيئة المناخات أمام العودة إلى طاولة المفاوضات في الناقورة.


وشددت مصادر قيادية في المعارضة اللبنانية لـ"السياسة"، على أن "نصرالله نصب نفسه كما في كل استحقاق، حاكماً للبنان والآمر والناهي في القرار اللبناني. وتحديداً ما يتصل بملف الترسيم البحري"، مشيرة إلى أن "تصعيد نصرالله يحمل رسائل إيرانية واضحة الأبعاد، بعد النتائج التي أفضت إليها حرب غزة الأخيرة، وما كان لإيران من دور فيها، باعتبار أنها راعية لمنظمة الجهاد الإسلامي. وهي تريد أن تبعث برسالة جديدة لإسرائيل، من خلال تهديدات نصرالله".


وقد أكد نصرالله، أنّ "اليد التي ستمتد إلى أي ثروة من ثروات لبنان ستُقطع كما قطعت عندما امتدت إلى أرضه”، داعياً إلى “تشكيل حكومة حقيقية كاملة الصلاحيات لتتحمل المسؤوليات إذا لم يتم الاستحقاق الرئاسي أو إذا تم".


وحول ملف الترسيم، اعتبر أنّه "يجب أن نكون جاهزين لكل الاحتمالات ونحن في هذا الملف جادون إلى أقصى درجات الجدية”، لافتًا إلى أنّ “في الأيام المقبلة ننتظر من أن تأتي أجوبة العدو حول مطالب لبنان بشأن ترسيم الحدود".


وصعّد نصرالله قائلاً "للعدو": أنّ "أي إعتداء على أي إنسان في لبنان لن يبقى من دون عقاب ورد".


في حين سمعت في قرى حاصبيا والعرقوب أصوات انفجارات في مزارع شبعا اللبنانية المحتلة، ناجمة عن تدريبات عسكرية قام بها الجيش الإسرائيلي.


إلى ذلك، أعلن رئيس "الحزب التقدمي الاشتراكي" وليد جنبلاط أنَّ "العهد فاشل حاقد يريد تصفية جميع الخصوم ولبنان بلد متعدد لا بد من إحترام التنوع والعهد جلب لنا الكوارث". وأضاف، أنَّ "باسيل هو القوة الأكبر الرديفة لرئيس الجمهورية وهو يُمسك بوزارات أساسية منها وزارة الطاقة ومن يُمسك بهذه الوزارة يُمسك بملف الغاز والطاقة".


توازياً، ومع بدء اجتماعات قوى المعارضة النيابية، لتوحيد المواقف من الاستحقاقات المقبلة، والتي ستتسع وفقاً لمعلومات "السياسة"، لتشمل "القوات اللبنانية" و"الجبهة السيادية" و"الحزب التقدمي الاشتراكي"، مع اقتراب موعد الاستحقاق الرئاسي، أكد رئيس حزب "الكتائب" النائب سامي الجميل، أن "لقاء نواب المعارضة في مجلس النواب، ليس في وجه أحد"، موضحًا "أننا نعمل على انعقاده منذ مدة". وعن انتخابات رئاسة الجمهورية قال الجميل: "ما أتمناه من كل من يعتمدون النهج نفسه أن يضعوا أنانياتهم جانباً ويفكروا بمصلحة البلد".


واعتبر رئيس "حركة التغيير" ايلي محفوض أن "المواصفات الرئاسية التي يطرحها التيار الوطني الحر ورئيسه لا تنطبق الا على رئيس القوات اللبنانية، وعليه إن استمر على تمسكه بهذا الموقف سيكون ملزما بتبني ترشيح سمير جعجع لرئاسة الجمهورية، وكذلك عليه إقناع حلفائه بدعم الحكيم".


على صعيد آخر، سلم كل من وزير الإعلام في حكومة تصريف الأعمال زياد المكاري والسياحة وليد نصار، رسالة خطية من رئيس الجمهورية ميشال عون إلى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، تتعلق بالعلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، والسبل الكفيلة بدعمها وتطويرها.


كذلك، تسلم الرسالة رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ خالد بن خليفة بن عبد العزيز آل ثاني، خلال استقباله للوزيرين المكاري ونصار صباح اليوم، ترافقهما سفيرة لبنان لدى الدوحة فرح بري، وخلال اللقاء، تم استعراض علاقات التعاون بين البلدين وآفاق تنميتها وتعزيزها.


فيما كشفت مصادر في وزارة الطاقة، أن "مخزون الفيول العراقي ينفذ في نهاية شهر أغسطس"، لافتةً إلى "أننا في مأزق وقد ندخل في العتمة الشاملة".


وتابعت المصادر، أنه "حتى اللحظة لاجواب واضح من قبل الدولة العراقية حول تجديد الإتفاق".

 

مقالات مشابهة

تسجل في النشرة اليومية عبر البريد الالكتروني