هل الاستحمام يومياً ضروري؟.. خبراء يجيبون
هل الاستحمام يومياً ضروري؟.. خبراء يجيبون

مشاهير ومتفرقات - Tuesday, December 6, 2022 8:43:00 AM

<

فازت الأميركية سيدني ماكلوفلين والسويدي أرماند "موندو" دوبلانتيس بجائزتي أفضل رياضيين بألعاب القوى هذا العام يوم الاثنين عقب تحطيم رقمين قياسيين في 2022 ونيل الذهب ببطولة العالم.

إنجازات ماكلوفلين

تألقت ماكلوفلين في البطولة في يوجين بولاية أوريجون حين فازت بسباق 400 متر حواجز خلال 50.68 ثانية محطمة رقمها القياسي العالمي التي حققته قبل أقل من شهر في نفس المضمار.
ساعدت ماكلوفلين (23 عاما) الولايات المتحدة في الفوز بذهبية سباق أربعة في 400 متر تتابع أيضا.
وقالت عبر حساب الاتحاد الدولي لألعاب القوى في تويتر "كل شيء طمحنا إليه حققناه، هناك المزيد من الأهداف الممكنة واعتقد أن كل هذا الجيل من الرياضيين يدرك إمكانية تحقيق المزيد".

إنجازات دوبلانتيس

وعزز دوبلانتيس مكانته كأفضل متسابق قفز بالزانة على الإطلاق حين سجل 6.21 متر ليحصد ذهبية في يوجين، وكسر الرقم القياسي العالمي للمرة الثالثة في 2022.
وأصبح دوبلانتيس (23 عاما) أول من يجمع ذهبيات الأولمبياد وبطولة العالم وبطولة العالم داخل القاعات وبطولتي العالم للناشئين والشباب وبطولة أوروبا في القفز بالزانة.
وقال عبر تويتر "أحاول ألا أضع حدودا لنفسي، يمكنني بالتأكيد القفز أعلى مما وصلت إليه الآن، لذا أتخيل أننا سنرى قفزة أبعد، لكنني أريد الضغط حتى أصل أعلى مما يتخيل الناس، هذا أكيد".لكنّ هذا النمط من الاستحمام اليومي يرفع فاتورة الطاقة وله أيضاً أثر بيئي. فبحسب مرصد مركز معلومات المياه، يستهلك كل استحمام حوالى 57 لتراً من الماء، أو ما يقرب من 40% من إجمالي الاستخدام اليومي للفرد الفرنسي.

خبراء يجيبون
وهنا السؤال، هل من الضروري حقاً الاستحمام كل يوم؟ وتجيب أخصائية الأمراض الجلدية في باريس ماري جوردان على هذا السؤال بالقول "لسنا مضطرين للاستحمام يومياً من الرأس إلى أخمص القدمين".

وأوضحت الطبيبة العضو في الجمعية الفرنسية للأمراض الجلدية أن الجلد عضو حي يتجدد و"ينظف نفسه" بطريقة ما.

كما أن سطح الجلد مغطى بطبقة من الماء والدهون تشكل أول حاجز وقائي ضد العوامل المعدية والتلوث، مشيرة إلى أن هذه الطبقة ضرورية أيضاً للوقاية من الجفاف.

وأكدت ماري جوردان أن "الجلد منظومة يجب الحفاظ على توازنها كأي منظومة أخرى".ويتعين غسل الجلد في حال "غمرته عوامل عدوانية" مثل التلوث أو العرق. لكن، كقاعدة عامة، "يكفي غسل المناطق التي تحتوي على العرق الدهني، والتي تكون أكثر عرضة للمستعمرات البكتيرية".

على العكس من ذلك، "يمكن للاغتسال بصورة مفرطة أن يسبب الجفاف، وحتى الأكزيما"، وفق جوردان.

خطر على الجلد
بدورها، أوضحت طبيبة الأمراض الجلدية والتناسلية في باريس لورانس نيتير أن "الخطر يكمن في تغيير الطبقة السطحية المائية الدهنية التي تسمح للجلد بالبقاء بصحة جيدة بشكل طبيعي".

لذلك يوصي أطباء الجلد بالتركيز على الأجزاء التي تتواجد فيها الميكروبات والعرق، باستخدام الحد الأدنى من المنظفات أو عوامل الرغوة التي تهاجم الجلد.

وقالت لورانس نيتير "إذا اعتمدنا هذا النوع من النظافة واغتسلنا مرة كل يومين أو ثلاثة أيام، فلا مشكلة، ما لم نتعرق كثيراً أو نمارس الرياضة".كما أضافت أن "هذا الأمر مثالي للتوفيق بين النظافة الجيدة وصحة البشرة والاستهلاك المنخفض للطاقة".

ويستهلك الاستحمام الكامل ما بين 150 و200 لتر من الماء. ورغم كونه مناسبة للاسترخاء في كثير من الأحيان، غالباً ما يكون شديد الحرارة أو يمتد لفترة أطول من اللازم، ما يؤدي إلى تجفيف الجلد عن طريق الإخلال في التوازن بتكوين البشرة.

 

مقالات مشابهة

تسجل في النشرة اليومية عبر البريد الالكتروني