بعد آلاف السنين... سفينة فينيقية تصل إلى شواطئ الولايات المتحدة وعلم لبنان يرفرف على متنها بعد آلاف السنين... سفينة فينيقية تصل إلى شواطئ الولايات المتحدة وعلم لبنان يرفرف على متنها
بعد آلاف السنين... سفينة فينيقية تصل إلى شواطئ الولايات المتحدة وعلم لبنان يرفرف على متنها

مشاهير ومتفرقات - Thursday, February 13, 2020 9:20:00 PM

من سواحل البحر الأبيض المتوسط في القارة الأفريقية باتجاه سواحل أميركا الجنوبية ومنها إلى جنوب ولاية فلوريدا الأميركية، قطعت السفينة الفينيقية "فينيسيا" بقيادة الكابتن والباحث الإنكليزي فيليب بيل المحيط الأطلسي لترسو في 11 شباط في ميامي، وهي آخر المحطات في رحلتها، رافعة - إلى جانب شراعها الفينيقي الأبيض والأحمر - علم لبنان الذي يفخر بأن يضيف يوماً إلى كتاب تاريخه بأن الفينيقيين استطاعوا بالفعل الوصول إلى السواحل الأميركية، أي أنهم اكتشفوا "العالم الجديد" قبل كريستوفر كولمبوس بأكثر من ألفيْ سنة.

ويؤكد فيليب بيل، بالمعلومات والأبحاث التي عمل عليها لسنوات، أن سفناً فينيقية - وفي خلال رحلاتها حول العالم للتجارة والمبادلة قبل آلاف السنين - جنحت بسبب عواصف بحرية في المحيط الأطلسي، مما أدى إلى وصولها إلى سواحل ما بات يعرف اليوم بالولايات المتحدة الأميركية.

وعلى مدى 39 يوماً، أبحر بيل بسفينته الفينيقية، سالكاً نفس الخط الذي سلكه الفينيقيون وصولاً إلى المحيط الأطلسي لتأكيد انهم وصلوا بالفعل إلى أميركا.

رحلة "فينيسيا" تمت بتعاون ودعم من جمعية Phoenician International Research Center بإشراف القنصل الفخري للبنان في بريتيش كولومبيا الكندية الدكتور نقولا قهوجي والباحث الدكتور حبيب شمعون والرئيس الحالي للجمعية المغامر الشاب ريمي قهوجي الذي كان على متن السفينة ورافقها في رحلة قطع المحيط الأطلسي.

وستبقى "فينيسيا" راسية في ميامي لحوالي أسبوع وتفتح المجال أمام الراغبين بزيارتها والتعرف على طاقمها، ومن بينهم الشابة اللبنانية شيماء أوبري. وقد غطت وسائل إعلام محلية في فلوريدا تفاصيل هذا الحدث.

المصدر: جبلنا ماغازين - ميامي

 

 

مقالات مشابهة

من نحن

تواصل معنا

تسجل في النشرة اليومية عبر البريد الالكتروني