تفاصيل جديدة تكشف في قصة اغتصاب ابن الـ13 عاماً في سحمر... بعد مرور سنوات على الحادثة القضاء يتحرك! تفاصيل جديدة تكشف في قصة اغتصاب ابن الـ13 عاماً في سحمر... بعد مرور سنوات على الحادثة القضاء يتحرك!
تفاصيل جديدة تكشف في قصة اغتصاب ابن الـ13 عاماً في سحمر... بعد مرور سنوات على الحادثة القضاء يتحرك!

خاص - Monday, June 29, 2020 1:04:00 PM

هل أزعجك الخبر؟ لا تهتم لأن الصورة والصوت سيزعجانك أكثر ولربما لن تنام بعد مشاهدة هذه المشاهد لأيام!
فقد تم تداول فيديو، منذ أيام، عبر مواقع التواصل الاجتماعي لطفل قاصر عمره 13 عاماً، وهو يتعرض للتعذيب والتحرش الجنسي على يد 3 شبان بأبشع الطرق.
وظهر هؤلاء في الفيديو وهم يدعونه لا بل يجبرونه بطريقة مقززة على القيام بأمور مشينة، وأحدهم يركض خلفه والثاني يصوره والثالث يضحك، والضحية يصرخ: "كسر ايديك"!
ووفق المعلومات المتداولة، فإن والدي الطفل مطلقان، والمعتدون هم أبناء بلدة سحمر في البقاع الغربي، حيث وقعت الجريمة، وهم معروفون بالأسماء والوجوه.
في المقابل، ووفق معلومات خاصة لـ"صوت كل لبنان"، تبيّن أن هذه القصة عمرها 3 سنوات (منذ 2017)، وأن المعتدين لا يزالون طليقين.
المعلومات أكدت أن لا وجود لاغتصاب كما تم التداول، بل الاعتداء اقتصر على التحرش والتعذيب، وبالرغم من مرور الوقت لم يتم التحرك بالقضية الا بعد شكوى قدمت وأدت الى اصدار بلاغ بحث وتحر.
هذا وغرد الاعلامي جو معلوف أمس في حسابه الخاص عبر موقع تويتر، معلناً أن " بعد ورود معلومات واتصالات من عدد من الزملاء حول قيام بعض الشبان بالتحرش واغتصاب قاصر (١٣ سنة) في البقاع الغربي تواصلت مع مدعي عام البقاع القاضي منيف بركات الذي تحرك فوراً وكلف القاضية ناديا عقل بفتح تحقيق بعد إنتشار فيديو ومعطيات ومعلومات عبر عدد من المواقع الإلكترونية".
وهذه التغريدة تشير الى أن خطوة معلوف هي ما حرك القضاء.
وحتى الوصول الى نتائج قضائية، وحتى بعد ذلك، يبقى السؤال الأساسي: كيف سيتمكن هذا الشاب القاصر من تخطي ما عاشه؟ وكيف سيكمل حياته وعلى أي أسس ومبادئ؟ هل من يحميه من هؤلاء الأشرار؟ ومن يحمي الضحايا أمثاله؟!

 

مقالات مشابهة

تسجل في النشرة اليومية عبر البريد الالكتروني