فتوحي: الزعامة ليست هدفي وتوطين الفسلطيني والسوري يعني انتهاء المسيحيين فتوحي: الزعامة ليست هدفي وتوطين الفسلطيني والسوري يعني انتهاء المسيحيين
فتوحي: الزعامة ليست هدفي وتوطين الفسلطيني والسوري يعني انتهاء المسيحيين

خاص - Thursday, December 3, 2020 11:40:00 AM

أكد رئيس الحزب اللبناني الواعد فارس فتوحي أنّه "لطالما عارض النائب جبران باسيل في مسألة النازحين وترسيم الحدود وبعد أن رفض كل الأمور التي تضر بوطنيتنا فرضوا عليه العقوبات".  


فتوحي وفي حديث لـ"صوت كل لبنان" لفت إلى أنّ "لبنان معروف بتعدديته وهذا ما يشكل خطرا على الاسرائيليين ونحن لدى مطالبتنا بعودة السوريين الآمنة نكون قد طالبنا بعيشه بكرامة في بلده ومنزله". 

 
واعتبر أنّ "التردد في اتخاذ خطوات حاسمة سيدخل البلاد في مرحلة شديدة الخطورة وقلنا هذا الكلام منذ سنتين ومن هنا انطلق مشروعنا". 

أما عن مسألة النازحين السوريين، قال: "تركوا لنا النازح السوري في لبنان وأوصلونا الى مراحل صعبة، وقالها كوشنير سابقا "وطنوا الفلسطيني أي من بعده من السوري لنعفيكم من الديون"". 

وأضاف: "توطين الفسلطيني والسوري يعني انتهاء المسيحيين في لبنان وراسلنا الأمن العام بالأمس وطلبنا منهم السماح لنا باعادة فتح مشروع اعادة النازحين الراغبين بالعودة". 

وأردف: "دعونا نساعد المواطن اللبناني ونقف بجانبه"، مشدداً على أنّ "أنا ابن كسروان وكل دعمنا المادي هو دعم شخصي وقدرتي تسمح لي بالوقوف بالقرب من أبناء منطقتي وخصوصاً في ظل غياب الدولة وغياب نواب كسروان التام".

وقال: "قررنا في الحزب اللبناني الواعد أن الكسرواني ممنوع أن يترك بعد اليوم والزعامة ليست هدفي إنما هدفي هو أن يصبح لهذه المنطقة صوت". 

 

مقالات مشابهة

تسجل في النشرة اليومية عبر البريد الالكتروني