الخبير الاقتصادي روي بدارو: كنت أول من حذر من الانهيار الحاصل وفي هذا التاريخ سنعود إلى العصر الحجري الخبير الاقتصادي روي بدارو: كنت أول من حذر من الانهيار الحاصل وفي هذا التاريخ سنعود إلى العصر الحجري
الخبير الاقتصادي روي بدارو: كنت أول من حذر من الانهيار الحاصل وفي هذا التاريخ سنعود إلى العصر الحجري

خاص - Friday, December 4, 2020 4:27:00 PM

لفت الخبير الاقتصادي روي بدارو، إلى أنني "كنت أول من حذر عام 1998 من الانهيار الحاصل بسبب الاستدانة التي بني عليها الاقتصاد والتركيبة السياسية".

وفي حديث لبرنامج "رح نحكي كل شي" عبر أثير إذاعة "صوت كل لبنان"،  ذكّر بدارو "بأن الفائدة على الدولار تجاوزت الـ 20% في إحدى المراحل، ومع هذا لم يدرك اللبنانيون أنه بعد كل طلعة هناك نزلة واشترينا وقتا بالاستدانة لكن هذه الطريق ليست لنا".

ولفت بدارو إلى أن الدعم لا يأتي من مصرف لبنان وإذا لم يستطع وزير المالية تأمين الدعم فليصارحنا أو يستقيل"، مستبعداً المساس باحتياطي الذهب، فهو "كأرزة لبنان لا يمس".

وإذ اعتبر أن "النمو لا يأتي في ظل غياب الامل" رأى أن "التركيبة السياسية الحالية لا تبعث على الأمل ولا الثقة". و"العالم كله يراقبنا اليوم"

وعن إيقاف الدعم، رجّح حصوله في كانون الأول الحالي، ورأى أنه في حال قررت الدولة المساس بالاحتياط الالزامي لمصرف لبنان، فمعنى هذا فتح باب لدعم النظام السوري والمهربين.

وعن الحلول، اقترح بدارو نظام الـCCT، أي أن تعطى بطاقات للعائلات الاكثر فقرا بقيمة مليون دولار شهريا، مقابل إلغاء الدعم الحالي الذي "تصل قيمته إلى 500 مليون دولار شهريا"، وترشيد الدعم هذا" يتيح لنا الاستمرار 6 أشهر إلى الأمام كحد أقصى ريثما يؤخذ القرار السياسي المطلوب".

واعتبر بدارو ان "التغيير البنيوي يمكن أن يحصل دون المس باتفاق الطائف بل البناء عليه، عبر لامركزية مالية موسعة، أو فيدريالية بمعنى الانماء المتوازن وليس التقسيم الطائفي"، داعياً إلى "الحياد والاتحاد للخروج من الأزمة".

من جهة أخرى، دعا بدارو "حكومة حسان دياب للرحيل غداً"، و"لحكومة جديدة تفتح الآفاق لأشخاص غير الرئيس سعد الحريري ولا يكون لديهم ولاء سياسي ويعرفون معنى بناء الدولة". مقترحاً "تقسيم وزارة المال إلى وزارتين: وزارة الموازنة ووزارة الخزينة، لتفعيل المراقبة".

أما السيناريو المطروح اليوم، فهو أن "يغادر مليون لبناني ليدخلوا الأموال من الخارج ويعيدوا إنقاذ الحكم عبر انقاذ الاقتصاد، وهو أمر "سيحصل بنسبة  80% ". يضيف بدارو.

يتابع: "أما الـ20% المتبقية، فهي تغيير هذا المسار في الحكم عبر حركة تغييرية وأشخاص تغييريين"، ويعطي مثالاً عن نتائج الانتخابات بالجامعة اليسوعية، واصفاً إياها بالقفزة النوعية. معتبراً أن التغيير يبدأ بعقلية الشعب، واللبنانيون اليوم "نفسيتهم حاضرة للتغيير".

وهو مسار تراكمي ككرة الثلج، لكننا  "سنمر بمرحلة موجعة" يقول بدارو ويضيف: ،"قد تنخفض نسبة الانجاب لدى الأسر جراء الفقر وأنا ضد اطالة عمر الطبقة السياسية وأضحي بـ 3 أشهر بلا انترنت وبنزين، فبعدما يطفح الكيل سيأتينا الخلاص أخيراً".

وعن العد العكسي قال: " بعد اجتياز ليلة رأس السنة سيقولون لنا انزلوا من البوسطة، وبعدها سندخل العصر الحجري"، ويضيف: "رايحين ع محلات صعبة وشخصيا بلشت ازرع وربي دجاج. والدايت رح نعملو غص من عنا". ويختم "بتمنى كون غلطان!".

 

مقالات مشابهة

تسجل في النشرة اليومية عبر البريد الالكتروني