بعد اتهامات "جنسية".. نهاية مأساوية لمدرب أميركي شهير
بعد اتهامات "جنسية".. نهاية مأساوية لمدرب أميركي شهير

مشاهير ومتفرقات - Friday, February 26, 2021 10:18:00 AM

أقدم جون غيديرت المدرب السابق لفريق الجمباز الأولمبي الأميركي للسيدات على الانتحار بعد ساعات من توجيه النيابة العامة اتهامات بحقه بالإتجار بالبشر والاعتداء الجنسي، وفق ما أعلنت المدعية العامة في ولاية ميشيغن دانا نيسيل، الخميس.


وقالت نيسيل في بيان: "تم إبلاغ مكتبي بالعثور على جثة جون غيديرت في وقت متأخر من بعد ظهر اليوم بعد إقدامه على الانتحار. هذه نهاية مأساوية لقصة مأساوية لجميع المعنيين".

وكانت النيابة العامة في ميشيغن اتهمت غيديرت مدرب فريق الجمباز في أولمبياد لندن 2012 بالاتجار بالبشر والسلوك الجنسي الإجرامي.

واتهم غيديرت، الذي كان يمتلك مقرًا تدريبيًا حيث عمل لاري نصار الطبيب السابق لفريق الجمباز الأميركي الأولمبي والذي اتهم بالاعتداء الجنسي على مئات الفتيات والنساء على مدى 20 عامًا، في شكوى من 24 تهمة كشفت عنها المدعية العامة في ميشيغن نيسيل.

وقالت المدعية العامة خلال مؤتمر صحفي عقدته قبل خبر انتحار المدرب وُنقل مباشرة على مواقع التواصل الاجتماعي: "تركز هذه الادعاءات على أفعال متعددة من الإساءة اللفظية والجسدية والجنسية التي ارتكبها المتهم ضد العديد من الشابات".

وأضافت أن غيديرت (63 عاما) مدرب فريق الجمباز في أولمبياد لندن 2012 سلم نفسه وسيحاكم في وقت لاحق، الخميس، إلا أن الأخير أقدم على الانتحار تاركا أكثر من علامة استفهام بشأن فضيحة شغلت الرأي العام لفترة طويلة.

وكان غيديرت يواجه تهمتين بالاعتداء الجنسي من الدرجة الأولى، كلاهما يتعلقان برياضية لم يُذكر اسمها يتراوح عمرها بين 13 و16 عاما وكان من المرجح أن يحكم عليه بموجبهما بالسجن المؤبد، كما كان سيواجه 20 اتهاما بالاتجار بالبشر لقاصرات.

وذكرت النيابة العامة أن معاملة غيدريت للاعبات الجمباز الشابات تشكل إتجارًا بالبشر "حيث أشارت تقارير أنه أخضع رياضييه للعمل القسري أو الخدمات في ظل ظروف قاسية ساهمت في تعرضهن للإصابات والأذى".

وتابعت: "ثم أهمل غيدريت تلك الإصابات التي أبلغ عنها الضحايا واستخدم الإكراه والترهيب والتهديد والقوة الجسدية لإجبارهن على الارتقاء الى المستوى الذي كان يريده".

وخضع غيديرت للتحقيق بسبب علاقاته الشخصية والمهنية الوثيقة مع نصار، الذي حُكم عليه بالسجن مدى الحياة بتهمة الاعتداء الجنسي على العديد من لاعبات الجمباز الشابات تحت حجة العلاج الطبي.

وأقال الاتحاد الأميركي للجمباز غيديرت في عام 2018، الذي أعلن بدوره على الفور تقاعده وقال إنه "ليس لديه أي علم" بجرائم نصار.

مع ذلك، بعد 3 أسابيع من جلسات النطق بالحكم، التي واجهت خلالها حوالي 200 امرأة وفتاة وأفراد عائلات الضحايا نصار من خلال قراءة بيانات تأثير الضحية، قالت لاعبات الجمباز في نادي تويستارز إنهن تعرضن للأذى الجسدي واللفظي من قبل غيديرت.

 

مقالات مشابهة

تسجل في النشرة اليومية عبر البريد الالكتروني