الباخرة الكويتية: المازوت يكفي لأسبوعين لا اكثر.. معمل دير عمار خارج عن الخدمة في رمضان؟! الباخرة الكويتية: المازوت يكفي لأسبوعين لا اكثر.. معمل دير عمار خارج عن الخدمة في رمضان؟!
الباخرة الكويتية: المازوت يكفي لأسبوعين لا اكثر.. معمل دير عمار خارج عن الخدمة في رمضان؟!

أخبار البلد - Thursday, April 8, 2021 6:58:00 AM

نداء الوطن

وصول باخرة الفيول الكويتية إلى السواحل اللبنانية ومن ثم تفريغ حمولتها في معملي دير عمار والزهراني لا يعني أنّ الأزمة في التقنين في عدد من مناطق الشمال، لا سيما في طرابلس وضواحيها وفي المنية قد حُلّت، أو أنّ المعمل عاد ليعمل كما كان. فوصولها، وإن كان سيقلّل من ساعات التقنين القاسي ويزيد من ساعات التغذية، لن يغيّر الواقع، ذلك لأنّ حاجة معمل ديرعمار شهرياً هي لباخرتين مع الزهراني أو باخرة كاملة إذا أفرغت كل حمولتها في ديرعمار.

ليل الإثنين، وصلت الباخرة الكويتية وأفرغت الجزء المخصّص من حمولتها لصالح معمل دير عمار، لكنّ المعمل لم يبدأ تأمين التيار الكهربائي عملياً حتى ساعات بعد ظهر أول من أمس الثلاثاء. ولذلك شعر الطرابلسيون أن لا تغيير في التقنين القاسي مع وصول الباخرة. وكذلك اعتصم أهالي المنية صباح الثلاثاء احتجاجاً على الإنقطاع المستمرّ في الكهرباء. وأدّت حمولة الباخرة التي وصلت إلى معمل دير عمار إلى رفع إنتاجية المعمل، وكذلك ارتفعت ساعات التغذية في المناطق التي تتغذّى من ديرعمار بشكل كبير، وعاد التيار الكهربائي إلى المنية بمعدل 16 ساعة يومياً كما كان الاتفاق السابق بين أهالي المنية وكهرباء لبنان. وعلمت "نداء الوطن" في هذا السياق أنّ معمل دير عمار قد رفع كفاءته التشغيلية من الثلث قبل وصول الباخرة الكويتية إلى النصف مع وصولها، إلا أنّ كمية المازوت قد لا تكفي لأكثر من أسبوعين في أحسن الأحوال، وليس لشهرين كما قيل مع وصول الباخرة، وذلك لأنّ الباخرة أفرغت حمولتها في كلّ من معملي ديرعمار والزهراني من جهة، ولأنّه مع بداية شهر رمضان المبارك الأسبوع المقبل، يفترض أن يتمّ تأمين المناطق بالكهرباء قبيل موعد الإفطار وبعده، وبالتالي فإنّ هذا الأمر سيزيد من مصروف المازوت الذي لن يكفي في هذه الحالة لأكثر من نهاية الأسبوع الأول من رمضان وستعود الأزمة إلى المربّع الأول إذا لم يتمّ تدارك الأمر بشكل سريع ومسبق".

إضراب موظفي معمل ديرعمار هو إحدى المشاكل الإضافية التي يعاني منها المعمل. فموظفو الشركة المشغّلة مضربون عن العمل منذ أسبوع، بينما عمال الصيانة والذين كانوا ينوون التوقّف عن العمل وعدم تشغيل المعمل يوم الثلاثاء الماضي مع وصول الباخرة الكويتية، عادوا وأعطوا مهلة 48 ساعة إضافية للإستجابة لمطالبهم، تبدأ من ظهر الثلاثاء وحتى ظهر اليوم الخميس. وفي حال لم تلبّ مطالبهم فإنهم سيوقفون تشغيل المعمل. ويطالب عمال معمل ديرعمار بـ"رفع أجورهم واحتساب المعاشات الشهرية على أساس سعر المنصّة 3900 ل.ل بسبب تردّي أوضاعهم المعيشية". وفي حين أن لا خلاف بين مجموع العمال في دير عمار على اختلافهم بضرورة حصول رفع الأجور، لكن بالمقابل وبحسب ما علمت "نداء الوطن" هناك انقسام في الآراء في ما بين العمال أنفسهم حول توقيت الإضراب وتوقيف المعمل خصوصاً في هذه الفترة الصعبة التي يمرّ بها البلد ومع قدوم شهر رمضان المبارك. فهناك من يريد أن يتوقّف المعمل حتى تستجاب المطالب وهناك من يقول بضرورة التروّي وعدم فرض المزيد من المعاناة على الناس في هذه الظروف الصعبة. ويعطي معمل ديرعمار طاقة إنتاجية تقدّر بـ 450 ميغا، أي ما يعادل 4 ساعات ونصف من التغذية بالتيار على مستوى لبنان. ويعمل حالياً بنصف طاقته الإنتاجية، أي أنّ هناك ساعتي تغذية خارج الخدمة. وعليه، فإنّ المعمل سيعود إلى الإطفاء عاجلاً أم آجلاً لأنّ المشكلة الأساس لم تُحلّ.

 

مقالات مشابهة

تسجل في النشرة اليومية عبر البريد الالكتروني