مشكلتنا أنه "ما في رجال" تحرر الدولة ... أبي نجم: اجتماع لمجلس القضاء الأسبوع المقبل واذا استقال سلامة سنمنع من الدولار مشكلتنا أنه "ما في رجال" تحرر الدولة ... أبي نجم: اجتماع لمجلس القضاء الأسبوع المقبل واذا استقال سلامة سنمنع من الدولار
مشكلتنا أنه "ما في رجال" تحرر الدولة ... أبي نجم: اجتماع لمجلس القضاء الأسبوع المقبل واذا استقال سلامة سنمنع من الدولار

خاص - Friday, April 9, 2021 3:29:00 PM

رأى رئيس تحرير موقع IMLebanon طوني ابي نجم، أن "لا بوادر تشكيل حكومة والرئيس المكلف سعد الحريري ورئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل هما واجهة التعطيل الذي تمارسه ايران ومنذ اتفاق الدوحة لا حكومة تتشكل في لبنان إلا بقرار إيراني".

وفي حديث ضمن برنامج "رح نحكي كل شي" مع الإعلامية سابين يوسف عبر أثير "صوت كل لبنان"، اعتبر نجم أن "زيارة وزير الخارجية المصري للبنان هي نيابة عن كل العرب بمن فيهم السعودية وهدفها تصويب البوصلة للمبادرة الفرنسية"، التي "شطّت كتير".

ورأى نجم أن " لا احد من المنظومة الحاكمة يريد التدقيق الجنائي"، سائلا "عندما طرح التجديد لحاكم مصرف لبنان من خارج جدول الأعمال لماذا لم يشترط عليه الرئيس عون القيام بتدقيق جنائي؟".

ولفت إلى أن " التدقيق الجنائي يستخدم لابتزاز الرئيسين سعد الحريري ونبيه بري من أجل الحكومة"، سائلا "إلى أي قضاء ستحال ملفات التدقيق؟ إلى القاضية غادة عون؟"، مشددا على أن "المطلوب اليوم إطلاق يد القضاء عبر وقف التعطيل الذي يمارسه الرئيس عون من خلال عدم تمريره للتشكيلات القضائية".

وفي السياق، كشف نجم أن "هناك اجتماعا لمجلس القضاء الأعلى الأسبوع المقبل في هذا الشأن"،  و"يجب التحرك إزاء تجاوز القاضية غادة عون للحدود ويبدو أن المطلوب منها تدمير كل المقومات اللبنانية بما فيها المصارف والمستشفيات في خطة مبرمجة لهدم الهيكل". مستغربا "استهدافها للأطراف نفسهم دون غيرهم".

وعن التصويب على حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، رأى أبي نجم أن "السلطة الحاكمة تريد تحميل حاكم مصرف لبنان مسؤولية الوضع المالي الذي نمر به رغم انهم هم من جدّدوا له ودافعوا عن هندساته المالية"، لافتا إلى أنه "اليوم إذا استقال حاكم مصرف لبنان فيستلم مكانه نائب الرئيس الأول للحاكم وهو سيجر على لبنان العقوبات ونُمنع من الدولار".

وقال "في كل مرة يصل فيها العماد عون إلى بعبدا نجد انفسنا امام كارثة على كل المستويات وبالإضافة إلى فريق العهد فكل من ساهم بإيصاله يتحمّل مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع".

وعن الدعم، اعتبر أن "لمشكل الأساسي في موضوع الدعم هي الدولة التي تريد إلقاء اللوم على مصرف لبنان" و"للأسف لبنان قائم على الزبائنية وعلى منطق اننا "لا نريد تزعيل الناس" رغم ان ذلك لم يكن لمصلحتهم ووصلنا اليوم إلى مرحلة الانهيار".

وعن التهريب عند المعابر الحدودية، لفت إلى أنه "هناك دويلة في لبنان تسيطر على المعابر والجيش لا يستطيع ضبطها لأن ذلك قد يؤدي إلى حرب أهلية وانا اوجه تحية لقائد الجيش".

وحذر من أنه "لن ينفع تشكيل الحكومة ولا انتخابات نيابية مبكرة او بموعدها ولا اي إصلاحات في ظل وجود سلاح حزب الله فيجب على القوى السياسية ان تتظلل تحت عباءة بكركي لإيجاد حل لمشكلة سلاح حزب الله وإلا سنذهب إلى ما هو أسوأ من نموذج فنزويلا".

وقال، مشكلتنا أنه "ما في رجال" تحرر الدولة والمطلوب مواجهة سياسية شاملة ومن المعيب الا نكون مؤتمنين على دماء الشهداء الذين سقطوا من سياسيين او في 7 أيار او في انفجار المرفأ وان يكون فقط همهم تحصيل المكاسب السياسية".

 

مقالات مشابهة

تسجل في النشرة اليومية عبر البريد الالكتروني