الأشهر الصعبة الأشهر الصعبة
الأشهر الصعبة

خاص - Saturday, July 11, 2020 8:13:00 AM

الاعلاميّ د. كريستيان أوسّي

على السطح حقيقةٌ واحدة تطفو، أما في الاعماق فكثير من الاحتمالات والسيناريوهات التي ترسم لمصيرنا.

الحقيقة الواضحة الوحيدة هي ان لبنان ينهار، وبشكل سريع جداً ومؤثر جداً بحيث تطال التداعيات كل القوى المجتمعية، ولو بتفاوتٍ.

أما الكلام والاحتمالات فلا عد ولا حصر لها، وهي كلها تتأثّر بمفاعيل التطورات الاقليمية والحصار القاسي الذي يتعرّض له الوطن وقصور القدرات الذاتية عن الاحاطة والتدارك وتوفير الحلول.

في هذا السياق، تيقّن أحد الأحزاب الفاعلة في البلاد، من أنّ الحصار الاقتصادي المفروض على لبنان سيكون تأثيره كبيراً على اللبنانيين، لكنّه سيأتي أقل حدّة وتأثيراً على حزب الله من سواه، بفعل الترابط الذي تمكّن هذا الحزب من شبكه مع قوى إقليمية فاعلة، ما جعل منه هو أيضاً ركناً اساسًا في هذه التركيبة الاقليمية التي لا بد، وبالترجمة المنطقية والعقلية، ان تتكاتف لدعمه لمنع السقوط عنه.

هذه القناعة هي التي دفعت بالحزب إياه الى القبول باستحالة طرح التغيير الحكومي في هذه اللحظة العصيبة، وعدم إمكان تحقيقها ما لم تطرأ متغيّرات تلزم الحزب نفسه على الموافقة على التغيير، من هنا كان الطرح الموازي باللجوء الى تطعيم الحكومة او اعتماد مبدأ التعديل في اركانها بهدف ضخ دعم جديد في عروقها، يمكن أن يفيد في إحداث نوع من التغيير في الأداء والتالي في النتائج والايجابيات.

... إلا انّ هذا الطرح حتى رفض وتمّ إسقاطه، وهو ما أكّد للمراقبين أنّنا دخلنا في عمق المواجهة الاميركية – الايرانية التي ستستمر معقّدة على سوريا ولبنان أقلّه حتى موعد إجراء الانتخابات الرئاسية الاميركية المرتقبة في خلال الخريف المقبل والتي يمكن من بعدها تلمّس الطريق التي سيتمّ سلوكها من قبل واشنطن.

في التحليل يستحيل استمرار الضغط، على حدّته، بسبب تداعياته الانسانية، إلا أنه يمكن الإفادة من النتائج التي أمكن له تحقيقها لتليين مواقف الخصوم وجرّهم إلى مفاوضات بشروط مناسبة.

هذا المبدأ قد يكون مطروحاً، في حال فاز الرئيس دونالد ترامب بولاية رئاسية ثانية، كما أنه أمرٌ معقول إذا كانت الرئاسة من نصيب جو بايدن.

هو كلام، بل هو أقرب الى التبصير...

المهم، اننا في جوهر الأزمة باقون، أقلّه لفترة لا تقل عن تسعة اشهر، قبل إمكان تلمّس أي بادرة تدلّنا على الوجهة التي يفترض أن نكون متّجهين إليها... وحتى ذاك الوقت ما علينا كلبنانيين، إلا الصبر والتكيّف مع الواقع الصعب والمرّ الذي يلّفنا.

 

مقالات مشابهة

تسجل في النشرة اليومية عبر البريد الالكتروني