واصف الحركة: الوجه الطائفي للنظام اللبناني سينهار والبدائل حاضرة واصف الحركة: الوجه الطائفي للنظام اللبناني سينهار والبدائل حاضرة
واصف الحركة: الوجه الطائفي للنظام اللبناني سينهار والبدائل حاضرة

خاص - Friday, October 16, 2020 12:14:00 PM

أكد المحامي واصف الحركة أن" الثورة موجودة بكل وعي لبناني تمكن من الوصول الى نتيجة وأصبح مقتنعا أن النظام الطائفي أدى الى هلاك البلد والثورة هي وعي وتفكيرو انسحاب بعض الناس من الشوارع ليس متعلقا بقناعة الناس بما حصل واللبناني اليوم الى اي حزب كان تابعا يعيش تناقضا ونحن نراهن على شعبنا بانتفاضته على هذه القوى السياسية لأنه بدأ يعي أين مصلحته".
وفي حديث لبرنامج "ملفك عندي" مع الزميلة ميراي فغالي عبر اذاعة صوت كل لبنان، أشار الحركة أن" النظام اللبناني هو نظام متعدد الرؤوس وهم مقتنعون أنهم فقدوا السلطة ونحن اليوم امام انهيار اقتصادي تام وظلم اجتماعي للناس، وأن المشكلة تكمن في تركيبة النظام ولا يمكننا الا أن نسأل ماذا نملك في لبنان وبعد الحرب الأهلية أتت مجموعة قاتلة قضت على السلطة ولم تترك لها أي شيء للاستمرار ودمرت كل شيء".
وفي الشأن الحكومي أكد الحركة أن "الحل هو في استبدال الحكومة بحكومة انقاذية ولا حل غير ذلك ومن الضروري تنفيذ الانقاذ الاقتصادي ولبنان بلد مفلس ليس لأنه فقير بل لأنه سرق، وسعد الحريري ومن يشابهه في السلطة يجب أن يكون محاكما وليس أن يطرح اسمه لرئاسة الحكومة ".
وتابع الحركة في ما يخص المبادرة الفرنسية" المبادرة الفرنسية أتت لانقاذ السلطة ونرفض التدخل الفرنسي والايراني والسعودي والسوري لأن الدول مصالح ونفوذ والرئيس الفرنسي أتى لأنه يريد المحافظة على الدور الفرنسي التاريخي في لبنان ومن أجل الغاز ولمحاولة وضع موقع له باعادة بناء المرفأ".
وفي ما يخص الثورة قال الحركة: "جغرافيا الثورة في لبنان تعم كل نقطة ولا تثوير قبل التنوير ونحن امتلكنا الوعي والوعي اليوم وطنيا وليس فئويا والشرط الأساسي للتعامل مع الناس هو المواطنة وليس الطائفية والثورة ليست جسما كجسم السلطة بل هي الناس والبدائل محضرة حتى في الموضوع التنظيمي ونحن كمجموعات متفقون على اسقاط هذا النظام واستبداله بدولة مدنية قوية.
وأضاف ان "أموالنا سرقت من داخل المصارف وما حصل صعب جدا والناس لم يتراجعوا عن مطالبهم لكنهم تعبوا وجاعوا والتأقلم مع الواقع لا يعني القبول به، وأن المعركة طويلة وتحتاج الى الصبر والتضحية ومسار المواجهة لن يتغير وبقاء هذه السلطة يعني بقاء الأزمة والناس يخرجون الى الشارع بارادة شخصية".
وختم الحركة قائلا ان "كل ما يحصل هو نتاج هذا النظام والطائفية وعندما تبقى مزرعة الطوائف موجودة ستبقى المشاكل الحالية موجودة ولدى قيام الدولة المدنية تسقط كل هذه النقاشات".

 

مقالات مشابهة

تسجل في النشرة اليومية عبر البريد الالكتروني